فهرس الموضوعات

جمعية الخطوة

كلمة إدارة الجمعية

نشاطات الجمعية

خدمات الجمعية

الاتصال بالجمعية

التقرير الختامي

ذوي الاحتياجات الخاصة

متلازمة داون

التــوحـــد

الشلل الدماغي

النشاط الزائد

الإعاقة الحركية

الإعاقة العقلية

الإعاقة البصرية

الإعاقة السمعية

صعوبات التعلم

الدعم والمساعدة

الارشاد الأسري

التدخل المبكر

الدمج التربوي

الخدمة الاجتماعية

كتب ومنشورات

كتب مجانية

من المكتبات

الدراسات والبحوث

رسائل ماجستير

بحوث علمية

المواضيع

صعوبات التعلم

الكاتب : -

القراء : 5462

صعوبات التعلم

 Learning Disorders

ما هي صعوبات التعلم؟
هي عبارة عن اضطراب يؤثر في قدرة الشخص على تفسير ما يراه ويسمعه، أو في ربط المعلومات القادمة من أجزاء مختلفة من المخ. ويمكن أن تظهر هذه الصعوبات بالصور التالية: صعوبات معينة مع اللغة المكتوبة والمسموعة، صعوبات في التنسيق coordination، التحكم الذاتي، أو الانتباه. وتمتد هذه الصعوبات إلى الحياة المدرسة، ويمكن أن تعوق تعلم القراءة أو الكتابة، أو الحساب. 
(المصدر : [Source: National Institutes of Health, 1993] )
 
كيف أعرف أن طفلي لديه صعوبة في التعلم ؟
يمر الأطفال، خلال نموهم، في مراحل أو علامات مميزة، مثل نطق الكلمة الأولى، أول محاولة للمشي، وغيرها. وعادة ما ينتظر الآباء والأطباء هذه العلامات المميزة للنمو، للتأكد من عدم وجود عوائق تؤخر النمو المعتاد للطفل. ولذلك فإنه يمكن الحذر من صعوبات التعلم، بطريقة غير مباشرة، عن طريق ملاحظة أي تأخر ملحوظ في نمو مهارات الطفل. فمثلاً يعتبر وجود تأخر يعادل مرحلتين دراسيتين اثنين (كأن يكون الطفل في الصف الرابع الابتدائي، لكنه يقرأ مثلاً في مستوى طلاب الصف الثاني الابتدائي في مدرسته) يُعد تأخراً كبيراً.
وبينما يمكن اعتبار وسيلة الملاحظة إحدى العلامات المنبهة، بطريقة غير رسمية (غير مهنية)، فإن التشخيص الفعلي لصعوبات التعلم يكون باستخدام الاختبارات القياسية العامة ليتم مقارنه مستوى الطفل بالمستوى المعتاد لأقرانه في العمر والذكاء (في الحقيقة يندر وجود هذه الاختبارات القياسية في الدول العربية!). حيث لا تعتمد نتائج الاختبار على مجرد قدرات الطفل الفعلية، بل كذلك على مدى دقة هذه الاختبارات، وقدرة الطفل على الانتباه، وفهم الأسئلة.
ولمزيد من المعلومات حول عملية التقييم، يمكن الرجوع إلى لوصلة التالية(باللغة الانجليزية) Assessment،
أو الموقع التالي: LD In-Depth
المصدر: [Source: National Institutes of Health, 1993.]
 
ما هو اضطراب نقص الانتباه ?What is attention deficit disorder
اضطراب نقص الانتباه(Attention Deficit Disorder(ADD ، واضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة Attention Deficit/Hyperactivity Disorder(ADHD عبارة عن تشخيصات تنطبق على الأطفال والأشخاص الذين يظهرون بطريقة منتظمة بعض السلوكيات المميزة وعلى مدى غير قصير. ولعل أكثر السلوكيات الشائعة تنقسم إلى ثلاث فئات: عدم أو نقص الانتباهinattention ، فرط الحركة hyperactivity، وردة الفعل المبالغة والفجائية impulsivity . فالأشخاص الذين يعانون من عدم الانتباه يجدون صعوبة في تركيز تفكيرهم على شيء واحد، وقد يضجروا من نشاط أو مهمة معينة خلال بضعة دقائق. حيث يبدو هؤلاء الأشخاص اكأنهم في حركة دائمة، وكأنهم يشعرون بحاجة دائمة إلى الحركة. أما الأشخاص ذوي ردة الفعل الفجائية أو المبالغة فإنهم لا يستطيعون كبح جماح ردود أفعالهم، ولا يميلون إلى التفكير اقبل عمل شيء ما.
ولمزيد من المعلومات حول اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة، يمكن زيارة الموقعين التاليين: (باللغة الانجليزية): ADD and ADHD
 
مهام معلم صعوبات التعلم
معلم الصف عليه مسئولية الاكتشاف المبكر لصعوبات التعلم، أما معلم صعوبات التعلم فمسئولياته ومهامه كثيرة ، نوجزها في ما يلي :
- المشاركة مع الفريق المتخصص في وضع خطة للقيام بالمسح الأولي لمن يتوقع ان لديه صعوبات تعلم .
- القيام بعمليات التشخيص والتقويم لتحديد صعوبات التعلم .
- إعداد وتصميم البرامج التربوية الفردية التي تتلاءم مع ذوي الصعوبة .
- تقديم المساعدات الأكاديمية لذوي صعوبات التعلم من خلال غرفة المصادر .
- التشاور مع معلم الفصل العادي في الأمور التي تخص الطلاب مثل طرق التدريس ، الامتحانات ، التعامل معهم ، استراتيجيات التعلم .
- تبني قضايا الطلاب وتمثيلهم في المدرسة .
- التعاون مع المرشد ومع أولياء الأمور وتعريفهم بمشكلات أبنائهم .
- نشر التوعية .
- الاهتمام بغرفة المصادر وتفعيلها .
- المشاركة في إعداد الدروس التدريبية .
- العمل على تنمية المهارات الأساسية لذوي صعوبات التعلم ، سمعيه ، بصرية ، اجتماعية ، تحكم ذاتي .

الفرق بين صعوبات التعلم ، بطيئين التعلم ، المتأخرون دراسياً ؟
هناك العديد من الفروقات في جميع الجوانب ، كما يلي:
 
1- جانب التحصيل الدراسي :
- طلاب صعوبات التعلم / منخفض في المواد التي تحتوي على مهارات التعلم الأساسية  الرياضيات - القراءة - الإملاء
- الطلاب بطيئين التعلم / منخفض في جميع المواد بشكل عام مع عدم القدرة على الاستيعاب.
- الطلاب المتأخرون دراسياً / منخفض في جميع المواد مع إهمال واضح ، أو مشكلة صحية
 
2- جانب سبب التدني في التحصيل الدراسي
- صعوبات التعلم / اضطراب في العمليات الذهنية - الانتباه ، الذاكرة ، التركيز ، الإدراك
- بطيئين التعلم / انخفاض معامل الذكاء .
- المتأخرون دراسياً / عدم وجود دافعيه للتعلم .
 
3- جانب معامل الذكاء (القدرة العقلية)
- صعوبات التعلم / عادي أو مرتفع معامل الذكاء من 90 درجة فما فوق.
- بطيئين التعلم / يعد ضمن الفئة الحدية معامل الذكاء 70-- 84 درجة .
- المتأخرون دراسياً / عادي غالباً من 90 درجة فما فوق .
 
4- جانب المظاهر السلوكية :
- صعوبات التعلم / عادي وقد يصاحبه أحياناً نشاط زائد .
- بطيئين التعلم / يصاحبه غالباً مشاكل في السلوك التكيفي - مهارات الحياة اليومية - التعامل مع الأقران - التعامل مع مواقف الحياة اليومية  .
- المتأخرون دراسياً / مرتبط غالباً بسلوكيات غير مرغوبة أو إحباط دائم من تكرار تجارب فاشلة .
 
5- جانب الخدمة المقدمة لهذه الفئة :
- صعوبات التعلم / برامج صعوبات التعلم والاستفادة من أسلوب التدريس الفردي .
- بطيئين التعلم / الفصل العادي مع بعض التعديلات في المنهج .
- المتأخرون دراسياً / دراسة حالته من قبل المرشد الطلابي في المدرسة.

خصائص طلاب صعوبات التعلم
 هناك العديد من الخصائص التي تلاحظ في طلاب صعوبات التعلم، قد نلاحظ بعضاً منها في بعض الأطفال وليس الآخرون، كما قد نلاحظ مجموعة منها، من هذه الخصائص:
o الخصائص اللغوية
o الخصائص الاجتماعية والسلوكية
o الخصائص الحركية
o الخصائص المعرفية
 
أولاً : الخصائص اللغوية :
    قد يعاني ذوو صعوبات التعلم من صعوبات في اللغة الاستقبالية واللغة التعبيرية .. كما يمكن أن يكون كلام الشخص الذي يعاني من صعوبات التعلم مطولاً ويدور حول فكرة واحدة أو قاصراً على وصف خبرات حسية ، بالإضافة إلى عدم وضوح بعض الكلام نتيجة حذف أو إبدال أو تشويه أو إضافة أو تكرار لبعض أصوات الحروف، هذا بالإضافة إلى مشكلة فقدان القدرة المكتسبة على الكلام وذلك بسبب إصابة الدماغ .
 
ثانياً : الخصائص الاجتماعية والسلوكية
    يظهر على الأطفال ذوي صعوبات التعلم العديد من المشكلات الاجتماعية والسلوكية والتي تميزهم عن غيرهم من الأطفال ، ومن أهم هذه المشكلات ما يلي :
o  النشاط الحركي الزائد .
o  الحركة المستمرة والدائبة .
o  التغيرات الانفعالية السريعة .
o  القهرية أو عدم الضبط .
o  السلوك غير الاجتماعي .
o  التكرار الغير مناسب لسلوك ما .
o  الانسحاب الاجتماعي .
o  السلوك غير الثابت .
o  يتشتت انتباهه بسهولة .
o  يتغيب عن المدرسة كثيراً .
o  يسيء فهم التعليمات اللفظية .
o  يتصف عادة بالهدوء والانسحاب .
 
ثالثاً : الخصائص الحركية :
     يظهر الأطفال ممن لديهم صعوبات في التعلم مشكلات في الجانب الحركي ، ومن أوضح هذه المشكلات :
o المشكلات الحركية الكبيرة التي يمكن أن تلاحظ لدى هؤلاء الأطفال هي : مشكلات التوازن العام وتظهر على شكل مشكلات في المشي والرمي والإمساك أو القفز أو مشي التوازن، يتصف الطفل بأنه أخرق يرتطم بالأشياء بسهولة ويتعثر أثناء مشيه ولا يكون متوازناً
o  المشكلات الحركية الصغيرة الدقيقة والتي تظهر على شكل طفيف في الرسم والكتابة واستخدام المقص .. وغيرها ، كما يجد صعوبة في استخدام أدوات الطعام كالملعقة والشوكة والسكين أو في استخدام يديه في التلوين
 
رابعاً : الخصائص المعرفية :
تتمثل في انخفاض التحصيل الواضح في واحدة أو أكثر من المهارات الأكاديمية الأساسية وهي :
أ - القراءة :
o  يكرر الكلمات ولا يعرف إلى أين وصل .
o  يخلط بين الكلمات والأحرف المتشابهة .
o  يستخدم أصابعه لتتبع المادة التي يقرؤها .
o  لا يقرأ عن طيب خاطر .
o  لا يقرأ بطلاقة .
 
ب - الحساب :
o  يواجه صعوبة في حل المشكلات المتضمنة في القصص .
o  يصعب عليه المطابقة بين الأرقام والرموز .
o  يصعب عليه إدراك المفاهيم الحسابية .
o  لا يتذكر القواعد الحسابية .
o  يخلط بين الأعمدة والفراغات .
 
ج - التهجئة :
o ـ يستخدم الأحرف في الكلمة بطريقة غير صحيحة .
o  يصعب عليه ربط الأصوات بالأحرف الملائمة .
o  يعكس الأحرف والكلمات .
 
د - الكتابة :
o  لا يستطيع تتبع الكلمات في السطر الواحد .
o  يصعب عليه نسخ ما يكتب على السبورة .
o  يستخدم تعبيراً كتابياً لا يتلاءم وعمره الزمني .
o  بطء في إتمام الأعمال الكتابية .
 


برنامج ماكتون MAKATON للتواصل اللغوي


يعتبر برنامج ماكتون أحد برامج التواصل الذي يقدم وسيلة منظمة لتدريس مفردات لغوية تنمي عملية التواصل لدى الأطفال والبالغين الذين يعانون من صعوبات في التواصل والتعلم ، فهو يستخدم الكلام والإشارات اليدوية والرموز كطرق مختلفة لتحسين قدرة الفرد على التعبير عن نفسه وفهم المعلومات التي يتلقاها ويساعده على التفاعل مع الأفراد المحيطين به
 
لمن هذا البرنامج :
1-  أخصائيو تأهيل اضطرابات التواصل - النطق والكلام
2-  معلمي ومعلمات التعليم الخاص
3-  أهالي أطفال الصم والتوحد ومتلازمة داون
 
الخصائص التعليمية للمتأخرين ذهنياً

التعلم بشكل عام يشتمل على ثلاث عمليات أساسية :
تنظيم المدخلات ........... الذاكرة ........ الانتباه.......
هناك تداخل بين الثلاث عمليات :-

الانتباه :
يعاني المتأخرين ذهنياً من قصور في الانتباه والسبب عند زيمان وهاوس (1958-1962 ) أن القصور في الانتباه ناتج عن نقص لدي المتأخرين ذهنياً في تعلم التميز ونعني به ( عرض مجموعة من المثيرات تختلف في عدد من الأبعاد ( الشكل ، اللون ، الحجم ) ويطلب من الطفل أن يختار واحداً من المثيرات
عند تعليم المتأخرين ذهنياً " التمييز " على المدرسين أن يتبعوا هذه الخطوات :-
- أن يستخدموا أشياء ذات ثلاث ابعاد
- أن يرتبوا المهام من الأسهل إلى الأصعب
- أن يتحاشوا الفشل 0
- أن يرتبوا المهام من الملموس إلى المجرد
- تنظيم الأشياء في مجموعات ذات أبعاد مناسبة
ولكن يرى البعض أن هذه التجربة تحتاج إلى بحث ودراسة فقد يكون فشل الأطفال المتأخرين في التمييز بين الأشياء أنهم انتبهوا إلى أبعاد غير صحيحة للأشياء والمهمة المحددة

تنظيم الإدخال Input organization :
عندما أتأكد من انتباه الطفل فإن الخطوة التالية بأن نعطي معنى للمثيرات المقدمة أو بمعنى آخر ( نرمز المدخلات ) ترسيم ذهني أي تحويل المدخلات من جزئيات كثيرة إلى رموز ولذا عملية التعليم يمكن تجزئتها كالتالي :
1- استثارة للطفل
2- حضور وانتباه لمثير معين
3- إدخال ( تصنيف المعلومات ووضعها في مكان معين
4- حفظ ( الاحتفاظ في مخزن دائم ) الذاكرة القصيرة
5- استرجاع المادة من الملف المؤمن عند الضرورة ( استدعاء ) 
6- تخزين ( وضع المعلومات في ملف دائم مناسب ) الذاكرة الطويلة
7-  استدعاء  استرجاع المادة من الملف الدائم عند الضرورة
المشكلة بالنسبة للمتأخرين ذهنياً في تصنيف المعلومات ووضعها في مكان محدد في الذاكرة القصيرة

· كيف ينظم المدرس المعلومات قبل تقديمها للأطفال المتأخرين ليساعدوهم على تعلمها ؟
تجميع المعلومات والأشياء أو المواد التعليمية مكانياً أبسط الطرق لبناء هذه المواد ويمكن تذكرها أسهل بالنسبة للأطفال المتأخرين ذهنياً أن يتذكروها 0
الذاكرة :
أن التخلف العقلي عرف ارتباطه بضعف الذاكرة وكلما زادت شدة التخلف كلما زادت عيوب الذاكرة
وأن هذه العيوب ترتبط مع عدم القدرة على التركيز على المثيرات المناسبة في الموقف التعليمي

إذن كيف يمكن أن تتعامل مع هذه الخاصية داخل الفصل وأثناء تعليم أطفال متخلفين ؟
نقول أساليب العالم سميث 1968 لتسهيل الذاكرة القصيرة المدى وتثبيت المعلومات فيها :-
1- قلل من المثيرات البيئية المشوشة والتي تؤدي إلى تشتيت التلاميذ
2- قدم كل مكون من المثيرات بشكل واضح مع المساواة بينها في القيمة الأولية
3- ابدأ بالمهام البسيطة وانتقل نحو الأكثر تعقيداً
4- تجنب المواد غير المناسبة في المهمة التعليمية
5- سمى المثيرات ( اعطى لكل مثير اسمه )
6-  قلل التعزيز لتتجنب التشويش الناتج عن توقع المكافأة
7- وفر الممارسة عن طريق الأنشطة
8- أربط بين ما تم ممارسته والمجالات الجديدة
9-  اجعل المهارات المشتملة على الذاكرة قصيرة المدى مركزاً للبرنامج
10-  التزم بمبدأ التكرار لتحسين أداء المتعلمين في المدى القصير ( الذاكرة قصيرة المدى)0
11- التكرار يحتاج إلى ثلاث إلى خمس مرات للمهارة
12- لا تتوقع أن المتعلم بعد تطبيق ( مبدأ التكرار ) أن يكتسب قدرة على التعميم فيجب أن نفرق بين ( الذاكرة طويلة المدى والتعميم أى نقل أثر التدريب )
13- اعتمد على التكرار المنوع في الظروف والمواقف في حصص قصيرة فهذا من شأنه أن ينتج عنه معدل أكبر في الاكتساب والتعلم
ودرجة أكبر في الحفظ من الممارسة التجميعية ، فالممارسة الموزعة تحسن من الأداء التعليمي للمتأخرين ذهنياً
· الخبرة المحسوسة في المادة أو المعلومات المقدمة للأطفال المتأخرين تزيد من ميلهم لتعلمها
· يعاني المتأخرين من قصور لغوى ، ولكن الجانب اللغوي قابل للتعديل ، وبالإضافة إلى مشكلات النطق هناك صعوبات في :
- محدودية حصيلة المفردات
- تمييز سمعي غير مناسب
- بناء نحوي وصرفي ضعيف
* أثر الوسيلة التعليمية أكبر عند الطفل المتأخر ذهنياً وخاصة أشرطة الفيديو والكمبيوتر بسبب أثر الحركة واللون والصوت وقوة التركيز أثناء المشاهدة 0
اقتباس:

 المناهج والبرامج الخاصة بالمتأخرين القابلين للتعلم :-
* نسبة الذكاء تقع بين ( 50 - 70 )
· المشكلة الرئيسية في اختيار منهج للتلاميذ المتأخرين القابلين للتعلم ( EMR ) هي أنهم يختلفون فيما بينهم بشكل كبير بحيث أن ما يناسب أحدهم قد لا يكون مناسباً للآخر
· مجموعة المتأخرين ذوي التخلف البسيط هم مجموعة مختلطة من كل السمات فيما عدا أنهم يحصلون على نسب ذكاء تقع في العادة بين ( 50 - 70 ) 0
· لا يقتصر الاختلاف بين الأطفال المتأخرين القابلين للتعلم على القدرات العقلية فقط بل يختلفون في الخصائص السمعية والخلقية والثقافية ( البيئة ) - واضطرابات في اللغة - الاضطرابات السلوكية
· هناك عامل مشترك بينهم وهي أنهم جميعاً قد قابلوا صعوبة أساسية في الفصل العادي باعتبارهم طلاب علم غير قادرين على تعلم المواد الأساسية في المناهج العادية
· إذن المنهج أو البرنامج يكون هدفه الأساسي والرئيسي أن يملك هؤلاء الأطفال المهارات والاتجاهات لحياة ناجحة وعمل منتج في المجتمع
· أن يمتلك المتعلم المتأخر ذهنياً مهارات مهنية وشخصية واجتماعية
· أن يعد المنهج بحيث يحقق هذا الهدف في صورة متتابعة
· المتعلمين المتأخرين ذهنياً ( بسيط ) يتلقون تعليمهم في مراحل متتالية الابتدائي والمتوسط والتأهيل وهناك مرحلة برامج ما قبل المدرسة
· في المرحلة الابتدائية يكون محتوى المنهج منصباً على المواد الأساسية القراءة والكتابة والحساب
المرحلة المتوسطة موجهاً للإعداد والتدريب المهني بالإضافة إلى المواد الأساسية التي تركز على المهارات الأكاديمية والمواقف الحياتية ونركز على المهارات في الحياة العملية والمواقف المهنية
· المواد الأكاديمية الأساسية تعلم فقط في إطار أنشطة المعيشة اليومية
· البرنامج الوظيفي في مجال القراءة منصباً أساساً فقط على تلك الكلمات التي تسهل عملية التكيف في بيئة الطفل
· التنمية الوظيفية لمهارة الحساب ترتبط أكثر بحاجات البيئة
· الطريقة الوظيفية تقرن بين المهارة التي تعلمها للتلميذ مع المؤشرات البيئية ويؤكد سنيل Snell( 1983) على أن المعلم يجب أن يستخدم المواد التعليمية الواقعية ، وما يتم استخدامه في التعليم العام من وسائل تعليمية لا يكون التلميذ المتأخر قادراً على الربط بينها وبين عالمه
· الطريقة الوظيفية هي الأفضل للتعلم التكيفي - كما تقل الطبيعة التجريدية للمقررات الأكاديمية الأمر الذي يسهل التعليم الأكثر كفاءة للتلميذ المتأخر ذهنياً
· المحتوى لكتاب المدرسين يتم بتتابع من الأسهل إلى الأصعب
· قدم المعلومات الواقعية والتصورية في تتابع
· تذكر أن الطفل المتأخر عندما نتعامل معه بتفصيلات شديدة التحديد فإنه يقابل صعوبات كبيرة في نقل أثر التعلم والتدريب نعني به  التعميم  والربط ونقل الخبرة إلى موقف آخر
· المتأخرين ذهنياً تكون لديهم القدرة على نقل أثر التدريب بشكل أكثر فاعلية إذا كانت التعليمات المعطاة لهم أكثر عمومية
· أن وجود معنى مرتبط بالواقع له أثر في قدرة المتعلمين المتأخرين على نقل أثر التدريب وتكون اسهل في تعلمها


برامج التدريب المهني للمتأخرين ذهنياً :-
طريقة التشكيل أو التقريب المتتابع :
· تهتم هذه البرامج بإكساب الفرد مهارات تتصل بالمهنة
· تستخدم أساليب التعلم التي تعتمد على التشكيل والتسلسل وهما يعتمدان على تجزئة سلوك العمل ( الإنتاج ) إلى أجزاء صغيرة أي مهام أو واجبات
· استخدام أسلوب ( التعزيز ) الإيجابي منه بصفة خاصة عند إتمام كل مهمة من هذه المهمات
هناك اعتبارات أساسية نود أن ننبه إليها بهذه الصدد :
1- أن تُدرب المتعلم ( المتأخر ) متجهاً إلى أداء مهمة أو واجب معين وليس مجموعة من الواجبات
2- أن تكون المسئولية المطلوبة من الأداء الذهني بما يناسب هذه القدرة
3- أن لا يكون التدريب على مهام يستلزم العمل على الآلات أو القيام بأعمال فيها خطورة على حياة المتأخر أو غيره
4- أن يتم التدريب على أساس فردي رغم وجود الفرد مع جماعة من المتدربين
5- ألا يعتمد المتدرب على جوانب تجريدية
6- أن تستخدم طريقة التكرار ( مبدأ التكرار ) للمهمة أو الواجب عدة مرات قبل الانتقال لواجب آخر وأن يصحب ذلك بالتعزيز المناسب
7-  يفضل أن يعرف المتدرب نتيجة عمله من حيث موقعه في المنتج النهائي واتصاله بأعمال الآخرين
8-  أن تتبع طريقة التقريب المتتابع ( التشكيل ) في التدريب إذا كان السلوك النهائي يشتمل على عدة مهام أو واجبات ثم يستخدم أسلوب التعزيز عقب أداء كل مهمة
9-  يتم استخدام تعديل السلوك في الوصول إلى التوافق المطلوب وتكوين سلوكيات عمل ملائمة
10-  أن تكون بيئة التدريب بقدر الإمكان من حيث الترتيب والوقت والإشراف والعلاقات والمحاسبة قريبة مما يحدث في سوق العمل العقلية 11- أن يشترك أعضاء فريق التأهيل في ملاحظة سلوك المتدرب والعمل على تصحيحه أول بأول
12- مرشد التأهيل أو الموجه الفني له دور في كل خطوات التأهيل وعليه أن يباشر دوره وأن يستعين بأعضاء فريق التأهيل
13- التدريب المهني الحقيقي فإنه يتم داخل بيئة عمل فعليه تبدأ أولاً مع مشرف أو مرشد من مركز التدريب الأساسي ثم يستقل المتدرب في عمله على أن تتم المتابعة له بصفة دورية من مركز التأهيل بالتعاون مع مركز العمل الجديد
 
 
المراجــع
التربية العامة تأليف رونيه أوبير
نظريات التعلم د0 أحمد زكي صالح
التخلف العقلي د0 محمد محروس الشناوي
تربية الموهوب والمتأخر ترجمة/يوسف ميخائيل
د0 محمد خليفة بركات
المدخل إلى تعليم ذوي د0 فوزية محمد أخضر
الصعوبات التعليمية والموهوبين
الأصول التربوية في بناء المناهج د0 حسين سليمان قورة
 

 أطبع الموضوع أرسل الموضوع لصديق

[   ندوات ومؤتمرات |  دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنا | الصفحة الرئيسية ]
عدد زوار الموقع : 460631 زائر

جمعية الخطوة السودانية

جميع الحقوق محفوظة