فهرس الموضوعات

جمعية الخطوة

كلمة إدارة الجمعية

نشاطات الجمعية

خدمات الجمعية

الاتصال بالجمعية

التقرير الختامي

ذوي الاحتياجات الخاصة

متلازمة داون

التــوحـــد

الشلل الدماغي

النشاط الزائد

الإعاقة الحركية

الإعاقة العقلية

الإعاقة البصرية

الإعاقة السمعية

صعوبات التعلم

الدعم والمساعدة

الارشاد الأسري

التدخل المبكر

الدمج التربوي

الخدمة الاجتماعية

كتب ومنشورات

كتب مجانية

من المكتبات

الدراسات والبحوث

رسائل ماجستير

بحوث علمية

التـوحد - خطوة صغيرونة

الكاتب : مني خليفة

القراء : 1761

التـوحد - خطوة صغيرونة

مني خليفة

هو حدث مؤلم للأسرة حين تعلم أن احد أطفالها مصاب بإعاقة - خاصة إذا كانت من الإعاقات الحديثة نسبيا في مسماها أكثر من اكتشافها مثل التوحد autism  وهي إعاقة إنمائية متداخلة ومعقدة  تظهر لدي الذكور أكثر منة في الإناث  كما أن تقاطيع وجوههم عادية بل هي جميلة ولا تشبه تقاطيع وجوه الأطفال المصابين بالإعاقة العقلية مثلا
ويتصف بعض  التوحيديين ببعض السمات المتنافرة مابين الذكاء الشديد والموهبة والإبداع وما بين الضعف الواضح في التفاعل الاجتماعي والقدرة علي التواصل مع الآخرين  وعدم التطور بشكل مناسب مع ظهور أنماط شاذة من السلوك التخيلي  ومع انعدام التواصل البصري وكثرة الحركة يستجيب بردات فعل غير مناسبة للموقف وبعض السلوكيات منها التكرارية النمطية مثل رفرفة اليدين بطريقة منتظمة أو الدوران طوال اليوم بدون إظهار لمشاعر التعب حول طاولة معينة في الغرفة مع إصدار أصوات معينة أو بتكرار عبارات محددة  كما يستجيبوا للمثيرات البيئية من حولهم بأسلوب غير عادي فمثلا يلفت انتباهه ويثيره صوت دقات عقارب الساعة الخافتة في احد أركان المنزل ويبحث عنة ويتابعه بكامل جوارحه مظهرا علامات الاستمتاع متجاهلا صوت أمه الداعي إلي تناول قطعة حلوي
وهي إعاقة تظهر في مختلف الطبقات والمستويات الثقافية والعرقية ولا يوجد لها أسباب معروفة بحد ذاتها في الوقت الحاضر إلا أن هناك بعض العوامل المساعدة مثل العوامل النفسية والجينية والعضوية وهناك عدد من الاستراتيجيات المستخدمة في العلاج منه علي سبيل المثال التدخل السلوكي والحمية الغذائية والعلاج بالفيتامينات والعقاقير الطبية والبرامج التاهيلية   وكذلك يختلف ظهوره في الحالات فهو يصيب الأطفال  منذ الميلاد أو بعد ذلك إلي عمر ثلاثة عشر سنة حسب ما ورد في مؤتمر التوحد الأخير  وعلي ذكر المؤتمرات أتذكر في مؤتمر الكويت قابلت الأستاذة جورجيا وهي أمريكية مشاركة بورقة عمل وحاصلة علي الماجستير في اللغات ولديها ست لغات العربية احداها وفي نفس الوقت هي مصابة بالتوحد وقد ذكرت عند استعراض تجربتها أن لديها حساسية مفرطة تجاه أصوات معينة مثل صوت المياه داخل المواسير في الجدران  كذلك يزعجها استماعها لأصوات إقدام الأشخاص في الشارع وهي في منزلها أكثر من الأصوات الصادرة من صوت التلفاز المرتفع
 
كلمه أخيرة :
إصابة الشخص بالتوحد لاتعني إطلاقا أنة سيعيش حياته وحيدا كما كانت الاعتقادات سائدة سابقا بل أن كثير منهم تخطو حاجز الإعاقة وتميزوا بحياة ناجحة ومستقلة
 
مني خليفة
أخصائية تربوية
ورئيسة المكتب الطبي والتربوي بالجمعية

 أطبع المقال أرسل المقال لصديق

[   ندوات ومؤتمرات |  دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنا | الصفحة الرئيسية ]
عدد زوار الموقع : 546822 زائر

جمعية الخطوة السودانية

جميع الحقوق محفوظة